‎ التحديق ممنوع دون إذن مسبق، أَتُراني وسيم لهذه الدرجة؟

أجل يا عمر الشريف، أكادُ أبكي من فرط جنوني بك . أنتَ مرآتي التي لا تكذب أبداً ، لا تخدع أبداً. 

نهاية الطريق مفترق طرق يا حبيبتي ،تقاطع مأساوي يؤدي إلى جهنم( سيدة) ، أو يبقينا على جبل الأعراف لِنُكَفِّرَ عن ذنوبنا علّنا نَشْتَمّ رائحة الجنة . سأشتاق لك و لجوليا بطرس، ذلك الصوت الذي أدّى بي إلى التهلكة . أتذكرين قائمة الأغاني المفضلة لديك ؟ :

١.جوليا بطرس – لا بأحلامك

٢.جوليا بطرس – على شو

٣.جوليا بطرس – إلك حساب 

أُحس أحياناً بأَنّكِ تلعبين دور الخالق في أرض الخالق و على الخليقة البائسة . تمارسين العنف و الرقّة، الترغيب و الترهيب و الجنس و الموت في آن واحد ! يا الله، من يقطع رأسك يا ميدوسا !

بينما هو يتكلم أتأمل وَجههُ الذي عشقتهُ حتى كرهت نفسي ، تذكرت أخطائي كلها مُذ ولدتني أُمِّي إلى أن عرفته ! تذكرت كُرهي لذوقه الرخيص في الموسيقى و الذي تحملته لطالما أنني أحببته، تذكرت قميصه المقلّم الذي يزيده طولاً كالأحمق، تذكّرت كم كنت أحب قهوته في الصباح حين تأتيني إلى الفراش ( على حين غرّة ) و حين يمثّل دور الزوج المثالي الذي يتذكر عيد زواجنا و لا يتذكر عيد ميلادي . 

وقعنا في الفخ !! نالت منا جوليا بطرس هذه المرة ! ابتدأنا بأغنية على ما يبدو ، و انتهينا بورقة طلاق . 

يعني … فن النهايات السعيدة ليس من اختصاصي ، و لكنني أهدي حُبّنا الأسطوري قصيدة محمود درويش من ديوانه لا تعتذر عمّا فعلت ، يبدو أن اسم الديوان لم يأتِ صدفةً أيضاً ! 

تُنسى، كأنَّكَ لم تَكُنْ

تُنْسَى كمصرع طائرٍ

ككنيسةٍ مهجورةٍ تُنْسَى،

كحبّ عابرٍ

وكوردةٍ في الليل …. تُنْسَى

#ساركازموس تهدي العنود مَطَبّاً جديداً 

Advertisements